ما هي الأسهم وكيف طريقتها وما أنواعها؟

التعريف بالأسهم وأنواعها وطريقة تداولها

0

الأسهم هي عبارة عن مصطلح عام في عالم الاستثمار والتداول. حيث يستخدمه الأشخاص الخبراء في المال والتجارة على نطاق كبير. فالأشخاص الذين يريدون الدخول إلى هذا العالم الغامض في العادة يسمعون مصطلح الأسهُم. ولكنهم لا يعرفون إلا القليل عنه.

وهي بكل بساطة عبارة عن حصص أو نصيب أو أشياء تعكس ملكية الفرد في شركة ما.

تعد الأسهم كذلك واحدة من الأدوات الاستثمارية التي تلجأ إليها الشركة. لكي تكون قادرة على تأمين رأس المال المطلوب لكي تبدأ بأنشطتها التجارية. بحيث تصبح الشركة شركة مساهمة ويمكن للمساهمين القيام بشراء الأسهُم في الشركة.

كذلك يعتبر تداول الأسهم والاستثمار بهم واحداً من أوجه الاستثمار الأكثر شهرة وانتشاراً. يعود السبب في ذلك إلى التجارب العملية التي تبيّن مدى ربحية المضاربة. حيث ساعدت العديد من الأشخاص على مَرّ الزمن في تحقيق ثروات حقيقية. وقد بلغ الأمر أهمية كبيرة في الوقت الحالي وذلك بسبب ظهور نمط التداول عن طريق الإنترنت الذي جعل الأمر أكثر سهولة. وفتح الباب على مصراعيه أمام الجميع بما في ذلك المستثمرين والمتداولين أصحاب رؤوس الأموال الصغيرة والمتوسطة.

 

ما هي أنواع الأسهم؟

يمكننا تقسيمها إلى الكثير من الأنواع المختلفة والتي سنبيّنها لكم بشكل مفصل:

  • تقسيم الأسهُم وفقاً لطبيعة حصة المساهم:

  • الأسهم النقدية: وهي عبارة عن الأسهُم التي يدفعها المساهمين للشركة على شكل أموال نقدية بشكل مباشر.
  • الأسهُم العينية: وهي عبارة عن الأسهُم التي يدفعها المساهمون للشركة ولكن في شكل أصول مادية ذات قيمة مرتفعة (كالعقارات أو المعدات المكتبية) وأي أصول عينية لا يتم دفعها عن طريق العملة.
  • تقسيم الأسهم بناء على طبيعة الملكية:

  • تدل الأسهُم الاسمية إلى الأسهم الصادرة باسم شخص محدد وأسماء أصحابها ايضاً، والتي يحصل تسجيلها ضمن سجل المساهمين في الشركة ولا يجوز شراؤها أو بيعها أو التصرف فيها بأي شكل من الأشكال، إلا عن طريق المالك المسجل في سجل مساهمي الشركة.
  • يعني مصطلح الأسهُم لحاملها إلى الأسهُم الصادرة دون الأخذ بعين الاعتبار اسم المالك، السبب في ذلك أن مالك مستند ملكية الأسهم هو مالكها، بعد القيام بنقل مستندات الأسهُم من شخص إلى آخر، يحصل نقل ملكية الأسهُم ويتم تسجيل الأسهم كأسهم لحاملها بين المساهمين في الشركة.
  • تقسيم الأسهُم وفقاً للحقوق لأصحابها:

  • الأسهُم العادية: هي عبارة عن الأسهم التي يتم إصدارها تبعاً للقوانين المعروفة التي تحكم شراء وبيع الأسهُم، ولا تقوم بتوزيع الامتيازات على المالك، بل يتحمل المالك كل المخاطر التي ربما ستتعرض لها الشركة وحق الحصول على أرباح استناداً إلى مشاركتها في الشركة وتوزيع الأرباح ضمن الشركة.
  • الأسهم الممتازة: هي عبارة عن الأسهم التي لا يستطيع مالك الأسهم العادية أن يحصل عليها والتي تُعطي المالك امتيازات إضافية.
  • غالباً تتعلق هذه الامتيازات بأولوية جني الأرباح بواسطة مالك الأسهُم العادية أو نسبة محددة من الأرباح لا يستطيع مالك الأسهم العادية أن يحصل عليها.
ما هي أنواع الأسهم؟
ما هي أنواع الأسهم؟

 

كيفية تداول الأسهم

إن الخطوة الأولى في رحلة تعليم التداول والاستثمار بالأسهُم والبدء بتحصيل الأرباح عن طريقها تتمثل بمعرفة ماهية هذا الأصل المالي -المقصود أسهُم الشركات- وأنواعه. فيما يخص الشق الأول فنستطيع أن نقول -بشكل مبسّط- بأن الأسهُم هي عبارة عن أدوات استثمارية. تلجأ الشركات إليها بغرض دعم رأس المال الخاص بها وكذلك تأمين تدفق السيولة اللازم من أجل مزاولة أنشطتها التجارية أو الصناعية.

كما يحصل ذلك عن طريق الاكتتاب العام الذي يعني طرح هذه الشركة لأسهمها من أجل التداول في البورصة، وبعدها يستطيع المستثمرون شراء أسهُم هذه الشركات. وتحصيل العائدات سواء من خلال إعادة بيعها عندما يعاود سعرها الصعود. أو حتى الحصول على هذه العائدات من خلال الشركة نفسها في حالة استثمار أسهُم تقوم بتوزيع أرباح.

كما توفر شركات التداول لعملائها الفرصة في الوصول إلى أكبر الأسواق المالية في الوطن العربي والعالم. والتداول فيما يزيد عن مليار سهم. تستند آلية التداول عن طريق الإنترنت لمختلف الأصول المالية كـ (تداول الأسهُم أو تداول الذهب أو المؤشرات.. إلخ) إلى تداول قيمة الأصل المالي بلا الحاجة إلى امتلاكه بصورة واقعية. ذلك يتيح لهذا النمط من التداول الكثير من مقومات التفوق والتميز التي كانت السبب في انجذاب القطاع الأكبر من المتداولين إليه وأبرزها ما يلي:

  1. توفير فرصة استثمار مبالغ قليلة في البورصة.
  2. التحرر من المركزية وتجاوز قيود الزمان والمكان.
  3. الوصول إلى أهم البورصات وتداول أسهُم أكبر الشركات العالمية.
  4. يتيح إمكانية أكبر على إدارة المخاطر ووقف الخسارة.
  5. يُعطي المستثمر حرية أكبر وسيطرة مُطلقة على استثماره بلا اللجوء إلى السماسرة.
  6. القدرة على تداول المشتقات المالية (العقود الآجلة، عقود الفروقات، العقود المستقبلية).
  7. فرض رسوم قليلة جداً على صفقات التداول المقامة عن طريق المنصات الرقمية.
"كيفية تداول الأسهم
كيفية تداول الأسهم

كيفية البدء في التداول عن طريق الإنترنت

كما يتميز تداول عن طريق الإنترنت -بمفهومه العام والشامل- بالسهولة والسلاسة حيث أن كل ما يلزمه البحث عن الوسيط المالي الموثوق. والحاصل على تراخيص أهم جهات رقابية في أسواق المال. وبعدها القيام باختيار “فتح حساب حقيقي”. وتسجيل البيانات الشخصية المطلوبة وأخيراً تحويل قيمة الحد الأدنى المقرر للإيداع بالحساب. وبذلك تصبح قادراً على الوصول إلى منصات التداول وبدء عقد الصفقات عن طريقها.

كذلك توجد مجموعة من المعايير يوصي الخبراء بأخذها بعين الاعتبار. من أجل ضمان اختيار الأفضل والأمثل بين شركات التداول المتوفرة يمكن توضيح أبرزها في النقاط التالية:

  • فحص تراخيص شركات التداول والتأكد من سلامتها.
  • التحقق من أن الشركة لا تقوم بفرض رسوم أو عمولات غير مُعلنة.
  • تعرف على البورصات المتاح الوصول إليها عن طريق الوسيط ومقدار توافقها مع طموحاتك وتطلعاتك.
  • اختبر الخدمات المقدمة من الشركة من خلال خاصية حساب تداول تجريبي.
  • تعرف على حجم الرافعة المالية المتوفرة من قبل الشركة.
  • اختر الشركات التي تقوم بتقديم سبريد منخفض.
  • تحقق من توفير الوسيط لمواد تعليم التداول بالأسهم. وهو أمر هام بالنسبة للمبتدئين بشكل خاص.

 

كذلك من أجل المزيد من المعلومات والمقالات المتعلقة في كل ما يخص بمجالات تداول الأسهم والعملات الرقمية والربح عن طريق الإنترنت وغير ذلك من المجالات والمواضيع المختلفة ، يمكنكم زيارة موقعنا الإلكتروني. والاطلاع على بقية المقالات وما تقدمه من معلومات مفيدة لكم.اقرأ أيضًا

طرق تخزين العملات الرقمية

التوقعات المستقبلية للعملات الرقمية

منصات التداول الموثوقة للعملات الرقمية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.